Studies and Polls

المسح الاستكشافي للسياسات الثقافية في سوريا

المسح الاستكشافي للسياسات الثقافية في سوريا

 

أطلقت مؤسسة المورد الثقافي في عام 2009 مبادرة إقليمية تعمل على رصد الملامح الرئيسية للسياسات الثقافية في الدول العربية، وذلك بهدف بناء قاعدة معرفية تدعم التخطيط والتعاون الثقافي في المنطقة، كذلك اقتراح آليات من شأنها تطوير منظومة العمل الثقافي في الدول العربية.

الحوار ودوره في تحقيق التماسك وبناء العقد الاجتماعي بين السوريين

يؤكد المهتمون بأدبيات التربية بأن الحوار من أهم أدوات التواصل الفكري والثقافي والاجتماعي والاقتصادي التي تتطلبها الحياة في المجتمع المعاصر، لما له من أثر في تنمية قدرة الأفراد على التفكير المشترك والتحليل والاستدلال، كما أن الحوار من الأنشطة التي تحرر الإنسان من الانغلاق والانعزالية، وتفتح له قنوات للتواصل يكتسب من خلالها المزيد من المعرفة والوعي، كما أنه طريقة للتفكير الجماعي والنقد الفكري الذي يؤدي إلى توليد الأفكار والبعد عن الجمود، ويكتسب الحوار أهميته من كونه وسيلة للتآلف والتعاون، وبديلاً عن سوء

التركمان السوريون في المنفى التركي

يهدف هذا البحث إلى تقديم تصور عام عن التركمان السوريين بوصفهم مكوناً ثقافياً مهماً ضمن المشهد الثقافي السوري المتنوع، ويسعى إلى رصد التحولات التي تطرأ على هويتهم الثقافية في المنفى التركي؛ ما قد يسهم في سد الثغرة التي تكتنف الدراسات العربية حول هذا الموضوع المهم الذي ما زال يتفاعل باستمرار ضمن الأزمة السورية الحاضرة.

أحداث الطبيعة وأفعال الإنسان: كيف ندرك العلاقة بين الطبيعي والاجتماعي؟

يمثّل هذا البحث محاولة لدراسة مفهوم الفعل. وهو أيضًا محاولة لإدراك العلاقة بين ما هو طبيعي (مادي، محسوس) في الفعل الإنساني الاجتماعي، وما هو معنوي (فكري، رمزي، تذهني) في الفعل نفسه. بعبارة أخرى، يهدف البحث المقترح إلى تدارس العلاقة بين ما هو "جواني" وما هو "براني" في الفعل نفسه. وتتمثل القيمة الفلسفية لهذا البحث في التجسير ما بين الطبيعة والمجتمع، كما في تفسير الافتراق الحاصل بين مناهج مختلفة في دراسة الظواهر الاجتماعية، وعلى وجه الخصوص التأويلية منها والتجريبية - السلوكية.

دراسة الأمم المتحدة المتعلقة بالعنف ضد الأطفال

تمّ تقديم دراسة الأمين العام للأمم المتحدة المتعلقة بالعنف ضد الأطفال إلى الجمعية العامة، ,وتطرقت هذه الدراسة لهذه المشكلة بالتمحيص في خمسة سياقات ـ في المنزل والأسرة ، في المدارس والبيئات التعليمية ، في مراكز الرعاية والمؤسسات الإصلاحية ، في مكان العمل ، وفي المجتمع.

الأدب الكردي المكتوب بالغة العربية والهوية الثقافية

تتناول هذه الدراسة نماذج من النتاج الأدبي للأدباء السوريين الأكراد باللغة العربية والهوية الثقافية لهذا النتاج، من خلال استعراض موجز لبعض النظريات التي تتناول ماسمي بصراع الثقافات أو حربها ومحاولات فرض بعض الثقافات على حساب البعض الآخر، وعرض العلاقة الوطيدة بين اللغة والهوية الثقافية، ومحاولة الأديب الكردي إثبات هويته الكردية في مايكتب.

العدالة الانتقالية في سوريا

يقدم هذا الكتيب مفهومًا متعدد الأوجه ومرنًا للعدالة الانتقالية، بدلاً من تقديم نموذجًا معينًا. ويؤكد على خصوصية كل عملية انتقالية وضرورة تصميمها بعناية، وتنفيذها بما يتوافق مع حساسية السياق المحلي في بلد مثل سوريا.

هذا الكتيب هو نتيجة تعاون بين دولتي والجمعية الدولية لا سلام بدون عدالة، وبدعم من وزارة الخارجية الألمانية ومؤسسة هينرش بُل- مكتب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بيروت.